الكركرية عبر العالم

جمهورية الهند : الزاوية الكركرية ومبادرات الغوث الإنساني

🌐 انطلقت ظهر اليوم الأربعاء 6 ذو الحجة 1443 الموافق ل 6 يوليوز 2022 حملة المساعدات الإنسانية التي نظمتها الزاوية الكركرية بجمهورية الهند عند ولاية BIHAR على إثر تعرض قرية KATIHAR لفيضانات كبدت خسائر مادية ومعنوية كبيرة استوجبت تدخل الجهات الأمنية وهيئات المجتمع المدني ليلبي فقراء حضرة مولانا الشيخ المربي سيدي محمد فوزي الكركري قدس الله سره الشريف نداء الواجب الديني اتجاه الأمة الإنسانية ويستجيب مريدو ومريدات الزاوية الكركرية بما تحصلوا من علم الرحمة والمحبة المصطفوية الموروثة إلى داعي الوطنية، وعليه تم توزيع المؤن الغذائية المستعجلة لفائدة ضحايا الكارثة الطبيعية كما تم إيواؤهم في مناطق ٱمنة وفي ظروف تعاونية إلى حين استقرار الوضع واستصلاح الأضرار.
🔹 مبادرة إنسانية استفاد من خلالها في أول شطرها المستعجل 48 أسرة ،مسايرة بذلك المناطق الأكثر تأثرا في انتظار تعجيل مواجهة أضرار الفيضانات التي عانت منها مناطق أخر حسب الأولويات.
🔹 تدخل استعجالي تم في جو سادته مشاعر التلاحم والثقة والإخاء تخللتها أصوات التكبير والتحميد والتهليل شكرا لله على عظيم لطفه ومناسبة لأيام عشر ذي الحجة المباركة ،كما ختم اليوم الإسهامي برفع الدعاء والتضرع إلى الله جل وعز بأن يرفع البلوى والضر عن الأمة جمعاء وأن يعزز المحبة وبوادر السلام في أرجاء المعمور ، كما شكرت الأسر مريدي الزاوية الكركرية على تدخلاتهم الاستعجالية وحسن مواكبة أحداث منطقة BIHAR وما تمر به من أزمات اقتصادية و ظروف استثنائية كان للمريدين فيها بأخلاقهم الحميدة وأدبهم الجم أيادي إدخال السرور على القلوب ومساهمات دفع سقم الجوع وأسى الحالات الاجتماعية في أبهى صور التضامن والالتزام.
🔹 مبادرة استعجالية هي الثانية من نوعها في المنطقة التي لازالت تعاني من أضرار التغير المناخي والتي يحاول فيها مريدو حضرة الشيخ المربي سيدي محمد فوزي الكركري قدس الله سره العلي تفعيل دور الصوفي في محيطه الاجتماعي اتجاه نفسه في نشر المحبة ببذل أفعالها وبث قيم السلام ومظاهر الجمال بمأثورات السير خلقا للانسجام والتوازن الوجداني وتكثيرا لسواد خيرية المصطفى صلى الله عليه واله وسلم في الأمم سلوكا على بينات رشد قوله عليه واله الصلاة والسلام {لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه}.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى